أكيد ها نقدر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ملفات هامة من دكتور هانك
الأحد 31 أكتوبر - 6:13:02 من طرف Admin

» برنامج لتسريع اتصال الانترنت لحد 200%
الإثنين 19 يوليو - 10:27:53 من طرف زائر

» فرصة عظيمة .. برامج اكسيس مفتوحة ادخل وحمل
الجمعة 19 مارس - 14:54:50 من طرف Admin

» أجمل قصائد الحب
الأربعاء 17 فبراير - 11:21:19 من طرف محمد سعيد حسن

» حوار الدستور مع يسري الجمل في شقته ابلأسكندرية
الأربعاء 17 فبراير - 11:07:21 من طرف محمد سعيد حسن

» ضوابط وشروط ترخيص المعاهد المتوسطة والعليا وتبعيتها
الثلاثاء 16 فبراير - 3:27:35 من طرف Admin

» مبروك لمصر
الثلاثاء 19 يناير - 0:20:15 من طرف Admin

» معادلة التمويل والعدالة فى توزيع المخصصات
الإثنين 18 يناير - 2:26:33 من طرف Admin

» دليل شراء الحاسب الآلي
الجمعة 15 يناير - 13:09:37 من طرف محمد سعيد حسن

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

يوميات فى الزمن الصعب

اذهب الى الأسفل

يوميات فى الزمن الصعب

مُساهمة من طرف Admin في السبت 9 يناير - 1:31:39

يوميات من الزمن الصعب
صيف 2009
نهاية حلم قديم
اليوم الأول
فى الزمن الصعب تفتح الدنيا ذراعها لتحتضننا.
تبذر فى عيوننا أحلاماً بالوفرة بعد كساد دام كثيرا.
وتطرح الفرحة فى سنابل البهجة وعيدان الخير.
فى الزمن الصعب تأتى الأحلام المؤجلة بعد سنين الحرمان.
تأسف علينا !
بعد أن ترى ........
الحسرة والشعور بالانكسار
والكهولة ارتسما فى مقلتينا.
تأتى الفرصة الجميله فى الوقت الضيق.
تفترش الأرض .........
وتعلن عن وجودها
فى تحد.
اليوم الثانى
تسلل حبك فى عتمة أيامى فأضاءها
وبسط فى دربى المعتم شعاعا من نور
وحكايات من الأمل والتحدى
تسرب داخل نفقى المظلم....
وزرع زهوره البنفسجية
وأزاح التراب،
ورتب الأشياء،
وأعاد الكلمات الحلوة
فى زمن المرارة تنطلق من جديد،
وترسم البهجة على الشفاه
تجسس حبك على
وتلصص وتلمس خطواتى الزائغة الباحثة عن مرفأ
تعقبنى أينما ذهبت
تربص بى
وأوقعنى.......
فى مصيدة عينيك
ورقة أحاسيسك.
..............................
تجاوزت ما تجاوزته من عمر.
لكنى مازلت كالأطفال،
أصرخ دون سبب،
وأضحك دون سبب،
وأطلب المستحيل.
فى زمن عز أن تطلب القليل.
تئن أحلامنا فيه تحت وطأة الانتظار .... والفشل
والانتظار والفشل
حتى اذا جاء الحلم .........المستحيل
كنا نحن رغما عنا ........ من المستحيل
ان نلحق بالمستحيل
قالت انى راحلة ... فانفجر البركان داخلى ..... كيف ترحل بهذه السرعة ... أعلم أنها سترحل يوماً .... أعلم أنه سيأتى اليوم الذى لا أرى فيه ابتسامتها الساحرة ..... التى تأخذنى بعيداً فى عالم رائع .... دنيا كنت أحسبها خيالاً واذا بها حقيقة .... اترحل الآن ولا أسمع صوتها الملائكى الذى تجمعت فيه أصوات كل من شدوا بأرق الألحان منذ قديم الأذل ...... وجه تجمع فيه حسن الصبايا منذ أيام حواء ... هكذا فجأة ... أيعقل هذا .... لا ...لا..... لا . لن أسمح بهذا .....
ماذا بك .... ماذا تمثل لك .... ألا ترى الفرق بينكما فى كل شئ هى ...... عُد الى قواعدك سالماً وابتعد عن المهالك ....... فكر فى الكمبيوتر...... فى البرامج ... لعلك تنجح فى شئ
اليوم الثالث
المقدمات الباهتة تؤدي إلي نتائج فاشلة. لم يعد بمقدورنا أن نخدع أنفسنا طوال الوقت. أحيانا نضطر للكذب. لكن احتراف الكذب فضيلة لم أتعلمها بعد.........أخشي أن أُجبر علي ممارستها قريبا. حاولت أن أصحح أخطائي بطرق بدائية. فتفاقمت أعبائي وطفح الكيل بها. كان أجدى بي معالجة مشاكلي بعيدا عن (...)
اليوم الخامس
لن ترحل ..... الحمد لله ..... الآن أستطيع التنفس بعمق ..... لأن الكلمات مهما كتبت لن تصف ما يدور بداخلى من مشاعر متناقضة ما بين سعادة غامرة .... وحزن عميق لأنها سعادة كُتب عليها أن لا تستمر ... وبين حسرة على ضياعها ..... وندم على عمر انقضى دون تذوق هذه السعادة ........ يفعل الله ما يريد.
اليوم السادس
أيتها الرائعة..
أي كلمات تلك التي تستطيع أن تخترق هذا القلب الجهنمي وتفك أسرارة
أي العبارات التي تستطيع أن ترسم جزءا من الحقيقة،
وأن تصف ما يدور بداخلي..
احتاج ثورة كي أفيق من نكبتى ....
من أزمتى..
من هذا الحب الذي فاق طموح عشقى....
وأغرقني في متاهة الكلمات السحيقة..
أدركت أن الأيام تلعب معي اللعبة الأخيرة..
أو إن شئت اللعبة الخاسرة،
وما أزعجني أن تكوني أنت
يا ابنة الصمت البكر خصمي،
أرهقني البحث في إيجاد مبرر للهروب،
أو الاختفاء بعيدا عن شبح المواجهة،
حاولت ترويض عواطفي ولكنها ثائرة
خرجت من محبسها الطويل
لا تريد أن تعود الى الجمود ....
لأنها عندئذ ستموت .... الى الأبد
الهرب اذاً ..... ولكن الى أين ... وكيف ........
هو الحل الأخير
لا هو الحل الوحيد
اليوم السابع
من أي البلاد أتيت يا مليكة الفؤاد،
وأين كان هذا الحب المخزون داخلى..
ومن الذي قيده وحجمه كل هذه السنوات،
ومنعه من المرور بعد أن فرض عليه حظر التجوال..
من أي العصور أتيت؟
يا أميرة كل العصور..
لم تعد المياه الراكدة في النهر تسترضي الخمول،
أو السكون.. وقعت (...)
لأهرب قبل فوات الأوان
أو الموت حزنا على عتباتك
اليوم الثامن
جاء الخبر وتم التكريم المنتظر..... على ماذا يكرموننى على برنامج تافه .... ووسط كلمات الاشادة من كبار المسئولين كنت حاضرة معى على بعد المسافة بابتسامتك التى اعلم أنها مؤكد لغيرى ولكنى أشعر بسعادة الدنيا عندما أراها ...... أى تكريم وكل الاحلام ضاعت وفقدت مع الزمن ... فالأميرة المنتظرة هى أبعد ما تكون رغم أنها قريبة ... يا للمأساة المتكررة فى كل العصور ...... تبحث عن الحلم ..... وتنتظر .... وعندما يأتيك ... لا تستطيع ... لأن الوقت فات ... ولم تعد أنت تصلح للحلم وبات عليك فقط ان تسدى النصائح للآخرين ..... احلموا وحاولوا تحقيق احلامكم والا أصبحتم مثلى أنصاف أحلام أنصاف مواهب أنصاف ناجحين وايضاً انصاف فاشلين .... والفشل الأعظم فى تحقيق الحلم الأكبر.
اليوم التاسع
حان وقت الرحيل ، فى الوقت المناسب ، أتمنى أن أنجح فى الهروب ، جاء الخبر وسأرحل الى العاصمة . هرباً من ....... والى ......المجهول ... قد أنجح .... قد أفشل .... ولكن المؤكد أننى لن أكون سعيداً.

اليوم العاشر
جاء الوقت التى شعرت فيه كم أن عجوووووووز وأن قطار الحياة قد مر بجانبى وأنا مازلت أحمل الصورة وأبحث عن صاحبتها بلا جدوى والآن وقد وجدت صاحبة الصورة ضاع الوقت ولم يعد هناك أمل ....سوى الهرب الى المجهول بدلا من انتظار الموت
اليوم الحادى عشر
مازلت غير قادر على اتخاذ قرار سوى أننى بدأت أميل – لا ارادياً – الى عدم السفر والهروب . لكن البديل مؤكد أنه ليس المواجهة . لأننى لا أعرف من سأواجه ولا كيف ..... وهم ...... اتخبط بين دروب اليأس والشيخوخة .... قلبى يحترق على جرح قديم انفتح فجأة واكتشفت أنه لم يندمل وأنه مازال نازفاً .....
اليوم الثانى عشر
اليوم استقر أمرى ان أبقى ولن أرحل ولأنتظر المصير المحتوم لكل أمثالى من الواهمين الحالمين بالمدينة الفاضلة للعالم وهم انفسهم لا يمتلكون القدرة على تغيير واقعهم البسيط ... لكل الذين لا يقدرون قيمة أنفسهم بقيمتها الحقيقية ولكن بما يتمنى أن يكون فتتضخم ذاته ويشعر أنه قادر على فعل الكثير للوطن وفى الحقيقة أنه فقاعة هواء لا يستطيع حتى أن يحقق القليل من أبسط الأمور لنفسه ... أن يعيش الحياه ولا يدعها تعيشه ان يقاوم لتحقيق ما يتمنى من ابسط الأمور . وها قد مر الزمن ... وقطار الحياه يسير مدوياً صارخاً بأعلى صوته أيها الفاشل ..... عشت فى أحلام اليقظة ولم تر ولم تتعلم ولم تشارك .... فى النهاية لم تفعل شيئاً ذا قيمة سوى بعض الأغانى التافهة التى تخرج من قلبك الى لأوراقك العفنة المبللة بدموع الندم فقط الندم .... عش كالآخرين ... ولا تحلم بما ليس فى يدك ... أو لا تسطتيع تحقيقه ....... عش وتجرع مرارة الهزيمة بدلاً من الهرب .... تجرعها حتى الثمالة لتكون عبرة ومثل .........
اليوم الثالث عشر
ان أعيش الوهم أفضل من الهرب هذا هو قرارى الأخير . الهزيمة تقطع أحشائى بسكينها البارد ..... لم استطع الفكاك من أسر الوهم .... لم أستطع فك طلاسم سحرها ..... فجلست لأتجرع كأس الحسرة .... لم أستطع أن أرى الحياه بدونها .... رغم أن الوهم هو الحياة بجوارها .... لأن الحقيقة هى أننى الذى أعيش بجوارها .... وهى ان لم تكن بجوار غيرى اليوم فغداً ... فلم الوهم .... هل تستطيع أن تخرج .... أت تعود فى قرارك الأخير وتسافر الى أرض جديدة ..... أشك لأنك أضعف من تحمل ذلك ..... فاشل . استاذ حمام نحن الزغاليل ....... !!
اليوم الرابع عشر
أحس أنها تعاملنى بجفاء شديد جداً وبلا ادنى اهتمام يبدو انع أحست بمشاعرى نحوها فسقطت من نظرها .... الفشل يلاحقنى ... رغم أنهم يدعون أننى أتمتع بالذكاء الا أننى لا أجنى سوى الخيبة ... أى ذكاء .... اللعنة على هذا الذكاء وتلك الثقافة التى تورث الحسرة والهزيمة والخيبة .... لا أعرف لماذا تعاملنى تلك المعاملة .... تضع الأسوار تلو الأسوار رغم أننى لا أتجاوز معها ابداً فى الكلام أو الاشارات وأحاول أن أصنع أى شئ لكى تكون سعيدة حتى لو .... طلبت حياتى لن تكون عزيزة عليها مقابل أن تستمر ابتسامتها الساحرة متألقة ..... أشعر أنها حزينة ... غاضبة ولا أستطيع أن أعرف السبب لمساعدتها ...
اليوم الخامس عشر
أشعر أنها حزينة .... أحاول معرفة سبب الحزن واختفاء الابتسامة الساحرة وظهور تلك الابتسامة الدبلوماسية .... لكنى فاشل حتى فى مساعدتها على الخروج من الأزمة التى أشعر أنها تمر بها بلا خيبة........الافضل أن أجد مكانا أرقد فيه حتى الموت أفضل من عيشة الخيبة والوكسة هذه كفى اليوم كتابة واغلق الكمبيوتر أحسن واذهب للنوم عسى أن تفهم شيئاً يوماً ما.
اليوم قبل الأخير
بلا عودة فقد انتهى الامر
avatar
Admin
Admin

الميزان

الكلب
عدد المساهمات : 58
النشاط : 164637
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://decentralized.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى